نصرة السلفيين الصابرين على خصومهم المميعة الخائنين ​​لفضيلة د الشيخ أحمد بازمول حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه
 
أما بعد
 
فقد كتب الحلبي مقالاً بعنوان ( سلوى السلفيِّين الصابرين.. على خصومهم الغُلاة الظالمين !)
 
وجاء هذا المقال كعادة الحلبي في التلبيس والتدليس وقلب الحقائق!
 
حيث نقل كلاماً متيناً للعلامة محمد العثيمين – رحمه الله تعالى –
 
وأراد الحلبي المسكين أن ينزل هذا الكلام على نفسه وأتباعه البطالين
 
لكن كلام العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى لا ينطبق على الحلبي المفتون وأتباعه
 
لأن الشيخ رحمه الله تعالى قال ( ما دمت على الحق )
 
وأنت يا حلبي لم تدم على الحق بل تغيرت وبدلت وخلعت ثوب السلفية الذي كنت تتظاهر به .
 
ألست القائل يا حلبي في منهجك – لا منهج السلف الصالح (16) – (( وأقول منصفاً نفسي ومعترفاً بتجاوزي!-: لئن تقدم منى قبلاً يد سبق في شيء من هذا الغلو وأربابه؛ فإني أرجو ربي أن يكون لي قدم صدق في رد الحق إلى نصابه، وتحرير هديه وصوابه ….))
 
فأنت لم تدم على الحق فلا تدخل في كلام العلامة ابن عثيمين باعترافك أنت .
 
هذه واحدة !
 
والثانية :
 
أن كلام الشيخ العلامة ابن عثيمين في السلفيين لا في أمثالك من أهل البدع
 
حيث جاء في الشرح قبل كلامه الذي نقلته (( وقوله: ” أئمة الدين “: خرج به أئمة الضلال من أهل البدع، فهؤلاء ليسوا من أهل السنة والجماعة، بل هم على خلاف أهل السنة والجماعة، وهم، وإن سموا أئمة، فإن من الأئمة أئمة يدعون إلى النار …))
 
وهذه عادتك يا حلبي في التدليس والتحريف كما بينته اللجنة الدائمة …
 
وأما عنوانك : ( سلوى السلفيِّين الصابرين.. على خصومهم الغُلاة الظالمين !)
 
فـــلي معــه وقفــــــات :
 
الوقفة الأولى :
 
وصف الحلبي نفسه وحزبه بالـــ(سلفيين) !!!
 
لو كنت يا حلبي وأتباعك من السلفيين لرجعتم عن باطلكم ولاتبعتم الحق ولكنكم حاربتم الحق ونصرتم الباطل !
 
فأي سلفية تدعيها وأنت عدوها اللدود وخصمها العنيد !
 
هل السلفية في تزكية أهل البدع !
 
هل السلفية في الطعن في أهل السنة الخلص !!
 
هل السلفية تجوز وصف الصحابة – رضوان الله عليهم رغم أنوف الرافضة – بالغثائية ؟
 
هل السلفية تؤيد كلام أهل البدع والضلال والانحراف في الدعوة إلى وحدة الأديان؟
 
هل السلفية عندكم تعني الخروج عن المنهج السلفي ؟
 
لقد انقلبت موازينكم وانكشفت أوراقكم
 
فلماذا ؟
 
وكيف ؟
 
ومتى كان ذلك ؟
 
وإلى أين تذهبون ؟
 
الوقفة الثانية :
 
وصف الحلبي نفسه وحزبه بالــ(صـابرين) !!!
 
ولا أدري أي صبر تدعونه ؟
 
وأنتم تحاربون الحق :
 
بالكذب والافتراء
 
بالمراوغة والمخادعة
 
بالخصومة الفاجرة
 
ما هذا يا حلبي !
 
لم تعد تفرق بين الصَبْر والصِبْر
 
الوقفة الثالثة :
 
وصف الحلبي – السلفيين الخلص الصادقين الناصحين – بأنهم خصومه وخصوم أتباعه !!!
 
وفي الوقت نفسه يدعي الحلبي – كذباً وزوراً – بأنه (سلفي صابر)
 
ما هذا التناقض !
 
ولِمَ هذه الخصومة بينكم !
 
ومع مَن الحق ؟
 
لقد أصبت يا حلبي في وصفنا بأننا خصومك
 
وهي خصومة في الدين لا للدنيا
 
لا والله لا نؤاخي أمثالك من أهل البدع والضلال
 
لا نؤاخي من بدعه العلماء وحذروا منه
 
وأحسن الأوزاعي حين لقي ثوراً فمد ثور يده فأبى الأوزاعي أن يمد يده
 
وقال : يا ثور إنه لو كانت الدنيا كانت المقاربة ولكنه الدين
 
لأنه كان قدرياً ))
 
الوقفة الرابعة :
 
وصف الحلبي السلفيين بأنهم غلاة ظالمون!
 
ونسي أو تناسى
 
وجهل أو تجاهل
 
وعمي أو تعامى
 
أنه بهذا يصف المنهج السلفي الذي يسير عليه السلفيون بأنه منهج ضال
 
ويصف العلامة الإمام الألباني بأنه غالٍ
 
بل ويصف أئمة الدين المخلصين بهذين الوصفين اللذين يليقان به وبأتباعه!
 
لماذا اعتبرتهم غلاة ؟
 
ألأجل كشفهم لباطلك !
 
ألردهم على شبهاتك !!
 
ألوصفك بما تستحقه من التبديع والتضليل !!!
 
ألردهم على أهل البدع والأهواء ونصرتهم لأهل الحق !!!!
 
{ أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }
 
يا حلبي :
 
اتقِ الله في نفسك
 
ألا ترعوي عن باطلك وسفاهتك وجهالتك
 
 
 
( وكم يناديك لسان عبرة … وأنت عن قول الهدى في صمم )
 
 
 
أخوكم المحب
 
أحمد بن عمر بن سالم بازمول
 
الأحد 36 : 8 ضحى
24 رمضـــان 1433هــ
 
 
 
تكملة للوقفات :
 
 
زعم هذا المبتدع الضال الحلبي أن مقاله سلوى لنفسه ولحزبه المفتونين الضالين عن الصراط المستقيم !
 
والمعنى أنه يصبرهم ويثبتهم ويسليهم مما يتعرضون له من ظلم وأذى …
 
ولا أدري ما وجهه
 
فمن لديه في المنتدى مجموعة من الأوباش المتطاولين المتعالمين الجهال
 
لا يردعهم دين ولا أدب ولا مروءة !
 
يتطاولون على العلماء ويتهجمون عليهم
 
ويفترون عليهم بكل وقاحة وقلة حياء
 
فمثل هؤلاء يا حلبي الفتن
 
ليسوا بحاجة إلى سلوى
 
إنما هم بحاجة إلى :
 
ترهيب وتخويف بما أعده الله للظالمين
 
تذكير وموعظة لسوء حالهم ومقالهم
 
زجر وردع عن باطلهم
 
وإلا تنفع معهم هذه الأمور :
 
فحقهم : قرع بالنعال لأنهم أهل بدع وضلال
 
 
 
 
أخوكم المحب
 
أحمد بن عمر بن سالم بازمول
 
الاثنين 15 : 1 صباحاً
 
25 رمضان 1433هــ

اسم الشيخ


تحميل الكتاب


تصفح وتحميل

وصف الكتاب


<?php echo $image['alt']; ?>

الاستماع


get_field('audio_dr_upload'), 'loop' => '', 'autoplay' => '', 'preload' => 'none' ); echo wp_audio_shortcode($attr); ?>
تحميل

وصف الملف الصوتي