التحذير السلفي من كتاب منهج السلف للحلبي

التحذير السلفي من كتاب منهج السلف للحلبي 

لفضيلة الشيخ د أحمد بازمول حفظه الله


بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، 
 
وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين 
 
أما بعد
 
فإني أوجه نصيحة إلى جميع إخواني السلفيين في جميع بقاع الأرض، 
 
عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم :” الدِّينُ النَّصِيحَةُ قُلْنَا لِمَنْ ؟ 
 
قال لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ ولائمة الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ”.
 
بأن يحذروا من كتاب ألفه علي بن حسن بن عبد الحميد الحلبي والذي سماه
 
بــــــــــــ((( منهج السلف الصالح في ترجيح المصالح وتطويح المفاسد والقبائح في أصول النقد والجرح والنصائح ))).
 
فهذا الكتاب يا أخواني يخالف عنوانه ما بداخله من المضامين، ولقد اشتمل على مفاسد كثيرة جداً منها : 
 
1- تأصيل وتقعيد قواعد على خلاف منهج السلف الصالح في التعامل مع أهل البدع والأهواء .
 
2- الطعن في علماء السلفية الذين لا يشك أحد في علمهم وورعهم وتقواهم بأسلوب ماكر، فهو لم يذكرهم بأسمائهم ولكن ذكر أموراً يعرف كل سلفي أنها لهم، وأخذ يفسرها ويهول فيها على خلاف الحق. 
 
3- الثناء والتمجيد لأهل البدع ويصفهم بالموحدين على قاعدة عدم التلازم بين المنهج والعقيدة فهو وإن لم يذكرهم بأسمائهم إلا أنه معروف عنه الدفاع عنهم والثناء عليهم في مجالسه وفي أشرطته من أمثال محمد حسان والمأربي والمغراوي .
 
4- دفاعه عن جمعية إحياء التراث وجمعية البر بدبي دفاعاً مستميتاً مما يدل على انحراف خطير عند الرجل . 
 
5- وصفه للشباب السلفي في هذا الكتاب وفي غيره بأوصاف لم يصفهم بها أهل البدع والأهواء : فقد نزل عليهم الوصف بأقبح البهائهم، وبأنهم (مصاصو دماء) ، وبأنهم كالذباب وبأنهم (يَنَامُونَ عَلَى المُخاصَمَة، وَيَسْهَرُونَ عَلَيْهَا، ويحلمون بها وَيَقُومُونَ عَلَيْهَا! بَلْ (يَكادُون) أَنْ يَكُونوُا لَيْسَ عِنْدَهُم هَمٌّ إِلاَّ التَّبْدِيع، وَالتَّشْنِيع، وَالتَّفْظِيع!! وما ذنب السلفيين عنده إلا لأنهم تكلموا في محمد حسان وفي المأربي والمغراوي ومن يدافع عنهم فاستحقوا هذا السباب والشتائم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . 
 
6- ما اشتمل عليه الكتاب من دسائس خبيثة يحاول فيها مسوده – سود الله وجوه أهل البدع – ضرب السلفيين بعضهم ببعض، وضرب السلفيين بولاة أمرهم . 
 
7- ما اشتمل عليه الكتاب من شدته على السلفيين، وخنوعه وتماوته ورحمته وشفقته على أهل البدع والأهواء . 
 
كل ذلك بأسلوب سفسطي جدلي يشكك فيه بالحقائق، ويلبس فيه الباطل ويبهرج فيه بالكلام ويسجع سجع الكهان .
 
وصدق النبي صلى الله عليه وسلم :” إن من البيان لسحراً “.
 
أفبعد هذا كله يا أخواني نقرأ كتابه. 
 
أفبعد هذا كله يا سلفيين يأتي مدافع عن هذا الرجل .
 
فإلى متى نسكت عن هذا الرجل وكأنه طفل مدلل يفعل ما يحلو له
 
أيظن أن بنا جبناً أو خوفاً منه
 
أيظن أننا نرى الباطل ونسكت عنه 
 
لا ورب السماء والأرض
 
لا نسكت عنه ولا نتعصب له
 
فالحق أحب إلى أنفسنا منه 
 
فاحفظوا دينكم وعلمكم ومنهجكم لا يفسده عليكم الحلبي 
 
كما أفسده على غيركم 
 
اسأل الله أن يهدي هذا الرجل إلى الحق 
 
أو أن يكفينا شره . 
 
 
أخوكم المحب
أحمد بن عمر بن سالم بازمول

اسم الشيخ


تحميل الكتاب


تصفح وتحميل

وصف الكتاب


<?php echo $image['alt']; ?>

الاستماع


get_field('audio_dr_upload'), 'loop' => '', 'autoplay' => '', 'preload' => 'none' ); echo wp_audio_shortcode($attr); ?>
تحميل

وصف الملف الصوتي