ما لايصح في الصيام | الحلقة الخامسة عشرة ​​لفضيلة د الشيخ أحمد بازمول حفظه الله


 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله منشرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهدأن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
ألا وإن أصدق الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكلمحدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
أما بعد :
فسنقف في هذه الحلقة إن شاء الله تعالى على بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين :
فمن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين أنهم يظنون أنهلا يجوز لهم أن يقصوا ظفراً أو يحلقوا شعراً في نهار رمضان وهذا خطأ فحلق الشعر وقصالأظافر ونتف الإبط وحلق العانة كل ذلك لا يفطر الصائم ولا يؤثر في صيامه بإذن الله؛ لأن الشارع لم ينهَ عن ذلك.
ومن الأخطاء التي يقع فيهابعض الصائمين أنهم يظنون أنه يحرم عليهم أن يتذوقوا الطعام لمعرفة ما يحتاج إليه منملح وسكر وبهارات و نحوها وهذا خطأ؛ لأنه يجوز لهم أن يتذوقوه بطرف لسانهم ثميلفظوه ولا يدخل في حلقهم .
قال ابن عباس : لا بأس أنيذوق الخل أو الشيء ما لم يدخل حلقه وهو صائم.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : إذا ذاق طعاماً ولفظه أو وضع في فيه ـ أي فمه ـ عسلاً و مجه فلا بأس به للحاجة كالمضمضة والاستنشاق ويكره ذوق الطعام لغير حاجة لكن لايفطره.
ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين ظنهم أن الصائم ينبغي له أن يكون متقشفاً غير مُتَرَفّه ومتنعم ومتجمل وهذا لا شك أنه خطأ؛ لأن السلف كانوا يستحبون للصائم الترفه والتجمل بالترجل والادهان والكحل ونحوذلك.
ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين المصابين بالربو نسأل الله لنا و لهم ولجميع المسلمين الشفاء العاجل والصحة والعافية أنهم يتحرجون من استعمال بخاخ ضيق النفس ظناً منهم أنه يفطر وهذا خطأ؛ لأن هذا البخاخ الذي يستعمله يتبخر ولا يصل إلى الحلق فلا بأس باستعماله للصائم.
وكذا البخاخ المعطر للفم لا بأس به إذا كان يتبخر ولايصل إلى الحلق.
ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين ظنهم عدم جوازاستعمال القطرة وهذا خطأ ليس على إطلاقه.
فالقطرة أنواع قطرة للأنف وقطرة للأذن وقطرة للعين
فأما قطرة الأنف فإذا كانت تصل إلى المعدة فلا تجوز أو إلى الحلق فإنها تفطر وإذا كانت لا تصل إلى الحلق والمعدة فإنها لا تفطر.
قال الحسن لا بأس بالسعوط للصائم إن لم يصل إلى حلقه .
قال ابن الأثير: السَّعوط هو ما يجعل من الدواء في الأنف انتهى
وأما قطرة الأذن والعين فهي لا تفطر الصائم؛ لأن العين والأذن ليستا منفذاً للشرب والأكل فهما كغيرهما من مسام الجسد.
ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين ظنهم أنه لايجوز ضرب الحقن وهي الإبر مطلقاً وهذا خطأ؛ لأن الإبر على نوعين
النوع الأول: إبر يقصد بها التغذية .
والنوع الثاني: إبر تقصد للعلاج .
فالنوع الأول – وهي الإبر المغذية – هي التي إذا استعملها الإنسان لم يحتج معها إلى طعام وشراب كالجلوكوز فهذه لو استعملها الصائم أفطرته لأنها في معنى الأكل والشرب.
وأما النوع الثاني – وهي الإبر العلاجية – مثل الإبر التي تسكن الألم أو إبر الأنسولين وكذا إبر البنج فهذه لا تفطر الصائم سواء استعملها في الوريد أو العضل؛ لأن هذا النوع ليس بشرب و لا أكل ولا في معنى الشرب والأكل.
ومن الأخطاء التي يقع فيهابعض الصائمين ظنهم أن الصائم لا يجوز له استعمال التحاميل وهذا خطأ ؛ لأن التحاميل ليست من الشرب والأكل ولا في معنى الشرب والأكل.
ومن الأخطاء التي يقع فيهابعض الصائمين أنه إذا أصبح محتلماً – أي خرج منه المني وهو نائم دون شعور – ظن أنه مفطر أو أنه يجب عليه القضاء وهذا لا شك أنه خطأ؛ لأن المني خرج دون إرادته واختياره وقد رفع القلم عنه في حال نومه فلا شيء عليه ولا قضاء سوى أنه يجب عليه أن يغتسل للجنابة إذا أنزل.
ومن الأخطاء أن بعض الصائمين يظن أنه لا يجوز للصائم أن يأتي عليه الفجر وهو جنب من جماع أهله أو احتلام وهذا لا شك أنه خطأ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من أهله وهوصائم ثم يغتسل
فعن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً جاء إلى النبي صلى اللهعليه وسلم يستفتيه وهي تسمع من وراء الباب فقال : يا رسول الله تدركني الصلاة وأناجنب أفأصوم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم”وأنا تدركني الصلاةوأنا جنب فأصوم”فقال الرجل : لست مثلنا يا رسول الله قد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر فقال صلى الله عليه وسلم”والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي”
وعن عبد الله بن كعب الحميري أن أبا بكر حدثهأن مروان أرسله إلى أم سلمة رضي الله عنها يسأل عن الرجل يصبح جنباً أيصوم ؟ فقالت”كان رسولالله صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من جماع لا من حلم ثم لا يفطر ولايقضي”
فدل هذان الحديثان على أنهلا حرج على الصائم إذا أصبح جنباً.
قال ابن تيمية : يصح صوم الجنب باتفاق الأئمة انتهى
قلت : وكذا المرأة الحائض لو طهرت قبل الفجر تصوم ذلك اليوم وتغتسل ولو بعد طلوع الفجر وتأخير الاغتسال إلىما بعد طلوع الفجر لا يؤثر على صيامها إن شاء الله.
وفي الختام : هذا بعضالأخطاء التي أردت التنبيه عليها؛ فاحرصوا رحمني الله وإياكم على لزوم السنة والبعدعن البدعة . 
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه . 
والحمد لله رب العالمين . 
 
 
 
أخوكم
 
أحمد بن عمر بن سالم بازمول

اسم الشيخ


تحميل الكتاب


تصفح وتحميل

وصف الكتاب


<?php echo $image['alt']; ?>

الاستماع


get_field('audio_dr_upload'), 'loop' => '', 'autoplay' => '', 'preload' => 'none' ); echo wp_audio_shortcode($attr); ?>
تحميل

وصف الملف الصوتي